خلال قمة الصحة النفسية..نصائح تيك توك لمواجهة التنمر الإلكتروني 

نصائح تيك توك لمواجهة التنمر الإلكتروني
نصائح تيك توك لمواجهة التنمر الإلكتروني

حث خبراء السلامة خلال قمة الصحة النفسية للشباب بمنطقة الشرق الأوسط وتركيا التي نظمتها تيك توك بدبي مستخدميها على مواجهة التنمر الإلكتروني.

كما أكدوا على أهمية دور الوالدين في بناء مجتمعات رقمية آمنة من خلال التنشئة الاجتماعية السليمة للاطفال وتحذيرهم من الإفراط في استخدام مواقع السوشيال ميديا .

اقرأ ايضاً: “تيك توك” و “فودافون مصر” يقدمان محتوى دراسي للمراحل التعليمية ما القصة ؟

نصائح تيك توك لمواجهة التنمر الإلكتروني

يشار إلي أن تيك توك أطلقت خلال المرحلة الماضية مجموعة من الأدوات الرقمي للحد من الآثار السلبية لاستخدام المنصة على الصحة العقلية للمستخدمين من بينها إدارة الوقت التي تمنح الأشخاص خيار التحكم في الزمن الذي يقضونه على المنصة من دون انقطاع مع تنبيهم بضرورة أخذ قسط من الراحة .

قالت  لين سوتن، رئيس قسم التواصل والشراكات والسلامة والأمان في تيك توك بمنطقة أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط إن شركتها تقدم  مجموعة من الإرشادات المجتمعية و الأسس السلوكية والأخلاقية للمستخدمين عبر منصتها وذلك بهدف خلق مجتمعات رقمية إيجابية تعتمد علي حذف المحتوى غير المناسب أو الذي يركز على نشر العادات  السلبية.

وذكرت أن تيك توك تعمل أيضا علي دمج الشباب في بناء حوار إيجابي مع المجتمع وصانعو المحتوى .

جانب من ورشة العمل التي نظمتها تيك توك في دبي وشاركت بها تيك ريفيو

وقالت إن تيك توك تراهن علي مواجهة التنمر الالكتروني من خلال التركيز على مشاركة القصص والتجارب الناجحة للمتضررين مع تقديم كامل الدعم النفسي لهم .

وأكدت على أهمية دور الوالدين ومقدمي الرعاية والتنشئة الاجتماعية في التواصل مع الأطفال المراهقين والاستماع لما يدور باذهانهم تجاه الآخرين لضمان تعزيز السلامة الرقمية على منصات التواصل الاجتماعي ومنها تيك توك.

وتابعت أن شركتها تتعاون مع مجموعة من الخبراء لتطوير مجموعة أدوات تساهم في تحسين رفاهية المجتمع ودعم الصحة النفسية للمستخدمبن بهدف التشجيع علي قبول الذات والآخر .

وأضافت الدكتور نائلة حمدي ، عضو المجلس الاستشارى للسلامة في منصة تيك توك ، أن منصات التواصل الاجتماعي أدت إلى وفرة كبيرة في حجم المعلومات المتداولة بين المستخدمين وثورة في عالم  المعرفة الإعلامية .

وأوضحت أن المعرفة الإعلامية لا تعني فقط الوصول للمعلومات ولكن خلق محتوى الكتروني جيد  ومحاولة فهمه واتخاذ الإجراءات المناسبة للتعامل معه ، فضلا عن تدريس ذلك لطلاب المدارس والجامعات لكي يصبحوا مواطنين رقميين افضل .

 وشددت على أهمية تعليم وتوعية النشء بمخاطر التنمر الإلكتروني على منصات التواصل الاجتماعي.

وتابع أكين اونفر عضو المجلس الاستشاري للسلامة في  منصة تيك توك بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا ، أن دمج المستخدمين في خلق محتوي جيد يتطلب التغلب على نقص الاهداف لدي الشباب .

وكشفت جني بو رسلان، محاضرة في علم النفس التربوي وصانعة محتوي على منصة تيك توك، عن زيادة نسبة التنمر الإلكتروني علي منصات التواصل الاجتماعي بالمنطقة خلال عام 2020 في أعقاب جائحة كورونا ، منوهة أن 50% من المراهقين في عام 2022 أصبحوا على دراية بمخاطر التنمر.

ورأت بو رسلان  إن إشراك الآباء يُعد أمرًا بالغ الأهمية لتوفير مجتمعات رقمية آمنة لجيل الشباب، وتوجيه الشباب وتعليمهم كيفية التفاعل مع المنصات الرقمية بطريقة صحية ومسؤولة”.

كما طالبت علي ضرورة تفعيل المواثيق الدولية الصادرة عن منظمة اليونيسيف بشأن حماية النشء على الأطفال وتعزيز مفهوم السلامة الرقمية.

اقرأ ايضاً: تيك توك تطلق مسابقة #LearnOnTikTok لتعزيز المحتوى التعليمي في منطقة الشرق الأوسط