مايكروسوفت تأجل إطلاق أداة “استعادة” الذكاء الاصطناعي بسبب مخاوف أمنية

مايكروسوفت تتخلى عن إصدار أداة “استعادة” مع إطلاق أجهزة الكمبيوتر Copilot+ الجديدة بسبب مخاوف الخصوصية والأمن.

أكدت الشركة في منشور لها على مدونة أنه سيتم تحويل ميزة “استعادة” من أداة “متاحة على نطاق واسع” إلى ميزة معاينة تتوفر فقط من خلال برنامج Windows Insiders) WIP)، وذلك عند إصدار الكمبيوتر الجديد في 18 يونيو.

 تخطط Microsoft لإتاحة ميزة الذكاء الاصطناعي على جميع أجهزة الكمبيوتر Copilot+ بعد فترة وجيزة من تلقي التعليقات من خلال برنامج Windows Insiders.

أطلقت مايكروسوفت لأول مرة أجهزة الكمبيوتر الشخصية Copilot + في 20 مايو كجهاز كمبيوتر مصمم لتشغيل برامج الذكاء الاصطناعي المتقدمة ، بما في ذلك Recall. 

يعتبر Recall أداة ذكاء اصطناعي تأخذ لقطات شاشة بانتظام لإنشاء سجل للنشاط ، مما يسمح للمستخدمين بالبحث عن إجراءاتهم السابقة.

استخدمت مايكروسوفت ميزة “استرجاع” في البداية كأداة ذكاء اصطناعي لأجهزة الكمبيوتر الشخصية Copilot + ، حيث تقوم الأداة بشكل دوري بأخذ لقطات شاشة لإنشاء سجل لنشاط المستخدم على الكمبيوتر, كان الهدف من ذلك مساعدة المستخدمين في البحث عن إجراءات قاموا بها سابقًا.

أثار برنامج “استرجاع” (Recall) الجدل فور الإعلان عنه، حيث أعرب خبراء الصناعة عن قلقهم بشأن إمكانية استغلاله من قبل المتسللين لتطوير أدوات قادرة على استرجاع معلومات المستخدم، بما في ذلك أسماء المستخدمين وكلمات المرور.

مايكروسفت ستوقف ميزة “استرجاع”

استجابةً للردود السلبية، أعلنت مايكروسوفت في البداية أن ميزة “استرجاع” سيتم إيقاف تشغيلها بشكل افتراضي، مما يتطلب من المستخدمين تفعيلها بأنفسهم. كما قامت الشركة بتنفيذ إجراءات حماية أمنية إضافية، بما في ذلك قاعدة بيانات بحث مشفرة وشرطًا لمستخدمي “استرجاع” بالتسجيل في Windows Hello، والذي يتطلب من المستخدمين إثبات هويتهم من خلال رمز PIN أو بصمة الإصبع أو التعرف على الوجه.

قرار مايكروسوفت بتأجيل إطلاق ميزة “استرجاع” يأتي في أعقاب تزايد المخاوف الأمنية مع تطور مجال الذكاء الاصطناعي بسرعة. في الشهر الماضي، انتقد مجلس مراجعة تابع للحكومة الأمريكية طريقة تعامل الشركة مع اختراق صيني لحسابات البريد الإلكتروني لمسؤولي الحكومة الأمريكية.