تعاون بين المصرية للاتصالات ونايتل الأردنية لإنشاء الكابل البحري كورال بريدج

توقيع إتفاقية الكابل البحري كورال بريدج
توقيع إتفاقية الكابل البحري كورال بريدج

شهد عمرو طلعت وزير الاتصالات توقيع اتفاقية بين المصرية للاتصالات، ونايتل الأردنية، لإنشاء الكابل كورال بريدج، لربط الاتصالات بين الجانبين.

وقع الاتفاقية محمد نصر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، وإياد أبو خرما، الرئيس التنفيذي المؤسس لشركة نايتل، وذلك في حضور  السفير أمجد العضايلة سفير الأردن لدي مصر.

الكابل البحري كورال بريدج يربط بين مصر والأردن

اقرأ ايضاً: المصرية للاتصالات تتفق مع “زين-عُمانتل الدولية” على إنشاء ممر رقمي

وبحسب بيان صحفي صادر عن وزارة الاتصالات اليوم، يمتد الكابل البحري “كورال بريدج” في خليج العقبة لبناء جسر بحري للاتصالات يربط مدينة العقبة الأردنية بمدينة طابا المصرية وإنشاء بنية تحتية قوية بين البلدين.

وسيتم تصميم الكابل البحري بأعلى المواصفات التقنية ليكون بمثابة مشروع رئيسي يربط بين البلدين، لما يتمتع به من مزايا تنافسية فريدة بفضل قصر المسافة بين نقطتي الإنزال، واحتوائه على عدد كبير من الألياف الضوئية تتيح تجميع ونقل الحركة الدولية بالمنطقة بسعات كبيرة لتلبية الطلبات المتنامية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي ومراكز البيانات.

وسيسهم تنفيذ الكابل البحري “كورال بريدج” في تكامل المزايا التنافسية الجغرافية لمصر كمعبر رئيسي للحركة الدولية من الشرق الى الغرب والأردن كمعبر رئيسي لدول الشام والعراق ودول الخليج ونقطة التقاء بين آسيا وأوروبا.

الكابل البحري الجديد سيجمع ويوفر بدائل لحركة الاتصالات الدولية إلى أوروبا من خلال البنية التحتية لمصر ومن خلال مركز العقبة الرقمي المحايد والمجهز بأعلى المواصفات العالمية والذي يستضيف كبار مقدمي المحتوى والمشغلين الدوليين.

ومن خلال هذا الربط، سيخدم الكابل البحري السوق الأردني والأسواق المجاورة عبر توفير حلول متكاملة من العقبة إلى أوروبا عن طريق الاستفادة من انتشار البنية التحتية البحرية المتنوعة والمتعددة وشبكة العبور القوية للشركة المصرية للاتصالات.

قال عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن إنشاء الكابل البحري الجديد “كورال بريدج” بين مصر والأردن يعزز من الجهود المبذولة لتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

أضاف أن الكابل يأتى ثمرة للمباحثات التى تمت على مدار الفترة الماضية لتعزيز التعاون المشترك فى مجال البنية التحتية الرقمية الدولية.

وأوضح أن الكابل البحرى  “كورال بريدج” يعد أول كابل بحرى يربط بين البلدين يتم تنفيذه منذ نحو ربع قرن.

قال محمد نصر العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، إن الكابل يمثل ركيزة أساسية في استراتيجية الشركة نحو توسيع نطاق التواجد الدولي بدول الجوار اعتمادا على ما تتميز به الأردن من موقع استراتيجي وخبرة شركة نايتل في البنية التحتية بالأردن.

أضاف، أن البنية التحتية الجديدة بين طابا والعقبة ستشكل معبرا هاما لحركة الاتصالات الدولية بين آسيا وافريقيا وأوروبا، وإضافة لنقطة ارتكاز جديدة بمدينة طابا المصرية بشبه جزيرة سيناء والمخطط إنزال عدة كابلات بحرية بها.

وتمتد الحركة الدولية إلى البحر المتوسط عبر عدة مسارات أرضية مؤمنة وتتصل الحركة بأي من الكابلات البحرية التي تمتد إلى آسيا وأفريقيا وأوروبا.

اقرأ ايضاُ: منح رخصة تشغيل خدمات الجيل الخامس للمصرية للاتصالات مقابل 150 مليون دولار