جراف| “فوري” .. رحلة صعود عمرها 11 عاماً من النشأة حتى الطرح في “البورصة”

fawry
fawry

رحلة نجاح عمرها 11 عاماً تقريباً مرت على شركة “فوري” لخدمات الدفع الإلكتروني ، منذ أن كانت مجرد فكرة حتى أصبحت أكبر مقدم خدمة دفع في مصر ، لم يتوقف طموح الشركة عند ذلك الحد. وقررت البحث عن تمويلات اضافية لدعم توسعاتها، وكانت ” البورصة”محطتها التالية التى قررت أن تطرح فيها 36% من أسهمها، بالتعاون مع مستشار الطرح “المجموعة المالية هيرميس”.

من المنتظر أن تتم عملية الطرح الخاص في الفترة من 27 وحتى 31 يوليو الجاري، والعام خلال الفترة من 1 إلى 5 أغسطس المقبل ، وسيبدأ التداول على سهم الشركة يوم 8 أغسطس المقبل.

وسيبدأ بنك الاستثمار “المجموعة المالية هيرميس” عملية الترويج المحلى رسمياً لمديرى الأصول فى السوق المصرى، يتبعها الترويج فى الإمارات ولندن خلال الأيام القليلة المقبلة، كما ستتضمن عملية الترويج دول الخليج الأخرى وأوروبا وجنوب أفريقيا عبر المؤتمرات الهاتفية.

وحددت القيمة السوقية لشركة فوري بنحو 4.6 مليار جنيه، بينما يمثل حجم الطرح في البورصة حوالى 1.6 مليار جنيه.

وأبدت البورصة المصرية، في بيان لها اليوم الإثنين، الموافقة على قيد شركة فوري، برأس مال مصدر قدره 353.652 مليون جنيه موزع على 707,304,120 سهم بقيمة إسمية قدرها 50 قرش للسهم الواحد.

وبلغت إيرادات شركة “فوري” في العام الماضي نحو 609.7 مليار جنيه، وحققت أرباحاً بقيمة 76.3 مليون جنيه، ونفذت حوالي 600 مليون معاملة بقيمة إجمالية 34.2 مليار جنيه.

وفوري هي شركة مملوكة لنحو خمسة صناديق استثمار محلية وأجنبية وعربية.

بداية الرحلة :

كانت شركة “فوري” مجرد فكرة عام 2007، لحل مشكلات الإزدحام والتكدس التى تواجه المواطنين خلال عملية سداد الفواتير والخدمات .

وفي عام 2008 تأسست “فوري” بتمويل من كبار المستثمرين مثل شركة راية القابضة، وصندوق دعم التكنولوجيا، وبنوك العربي الأفريقي الدولي، وإتش إس بي سي، والإسكندرية، ومؤسسة التمويل الدولية.

نقطة انطلاق :

وكان الهدف الأساسي للشركة هو السماح للعملاء بتنفيذ عمليات دفع الفواتير من خلال قنوات متعددة، وتمكين “المفوترين” والمؤسسات المالية من الاستفادة من تحويل مدفوعات الشركات في عملية واحدة مصممة، بحيث يتم إخطار نظام الشركة المستفيدة، وتسوية الحسابات عبر النظام البنكي في نفس اللحظة.

وتوافقت رحلة صعود شركة فوري مع إتاحة الدولة خلال السنوات الأخيرة لتطبيق أنظمة الدفع الإلكتروني، والتحول إلى التكنولوجيا المالية، وهو ما استفادت منه الشركة بشكل كبير وساعدها في الإنطلاق وتحقيق طفرات نمو متسارعة .

قصص نجاح :

بدأت خدمة فوري بـ 5 آلاف نقطة خدمة في مدينتين فقط وتوسعت خلال وقت قصير لتصل إلى أكثر من 111 ألف نقطة سداد في أكثر من 300 مدينة في جميع أنحاء الجمهورية خلال 11 عاما تقريبا بمتوسط نشر 10.1 ألف نقطة سداد سنويا، بالإضافة إلى إتاحة خدمات الشركة في 10 آلاف ماكينة صراف آلي بمختلف أنحاء الجمهورية.

وأتاحت الشركة حالياً أكثر من 560 خدمة مختلفة منها دفع الفواتير لشركات المياه، والغاز الطبيعي، والكهرباء، وسداد المخالفات المرورية، ومصاريف الجامعات، وبعض المدارس، واشتراكات الأندية، وذلك من خلال عدة وسائل منها الكروت الائتمانية، وماكينات التحصيل، وتطبيق الهواتف الذكية.

وبلغ حجم التحصيلات الإلكترونية من خلال شبكة فوري العام الماضي نحو 40 مليار جنيه، وتستهدف الشركة زيادته إلى 60 مليار جنيه بنهاية العام الجاري.

ووصل متوسط عدد عمليات الدفع اليومية خلال العام الماضي نحو 2.1 مليون عملية دفع، وتخطط الشركة لزيادته إلى 2.5 مليون عملية يومية بنهاية 2019.وسجل عدد عملاء فوري نحو 20 مليون عميل خلال العام الماضي.