الرئيسيةخدمات

اليابان تسجل الرقم القياسي الأعلى في سرعة الإنترنت بـ 319 تيرابت في الثانية

اليابان تسجل الرقم القياسي الأعلى في سرعة الإنترنت بـ 319 تيرابت في الثانية، وذلك وفقًا لبحث تم تقديمه في مؤتمر اتصالات الألياف الضوئية .

اليابان الأعلى في سرعة الإنترنت

حطّم مهندسون يابانيون الرقم القياسي العالمي لأسرع سرعة للإنترنت ، إذ حققوا معدل نقل بيانات يبلغ 319 تيرابت في الثانية.

وذلك وفقًا لورقة بحثية تم تقديمها في المؤتمر الدولي لإتصالات الألياف الضوئية في يونيو الماضي، إذ تم تسجيل الرقم القياسي الجديد على خط ألياف يبلغ طوله أكثر من 1864 ميلاً حوالي 3000 كم.

وهو الأمر المتوافق بشكل كبير مع البنية التحتية للكابلات الحديثة الموجودة باليابان ومعظم البلدان الأوروبية.

اليابان تسجل الرقم القياسي الأعلى في سرعة الإنترنت بـ 319 تيرابت في الثانية
اليابان تسجل الرقم القياسي الأعلى في سرعة الإنترنت بـ 319 تيرابت في الثانية

اليابان وأرقام قياسية في سرعات الإنترنت

تعمل طريقة نقل البيانات الجديدة بحسب موقع “interestingengineering” على تقسيم الإشارات الصادرة إلى أطوال موجية مختلفة.

أشار الباحثون أن معدل نقل البيانات الجديد المسجل لحساب اليابان والبالغ 319 تيرابت في الثانية يعادل ضعف الرقم القياسي السابق البالغ 178 تيرابايت/ ثانية.

والذي تم تسجيله في عام 2020. وهو أسرع بسبع مرات من الرقم القياسي السابق البالغ 44.2 تيرابايت / ثانية.

يقول الباحثون إن وكالة ناسا نفسها على سبيل المثال تستخدم سرعة بدائية نسبية تبلغ 400 جيجابت / ثانية على حد وصفهم.

استخدم فريق البحث 4 أنابيب زجاجية موضوعة داخل الألياف التي تنقل البيانات، بدلاً من النواة القياسية التقليدية.

ثم تم تقسيم الإشارات إلى عدة أطوال موجية يتم إرسالها في نفس الوقت، باستخدام تقنية تُعرف بإسم مضاعفة تقسيم الطول الموجي (WDM) لحمل المزيد من البيانات.

اوستخدم الباحثون “نطاقًا” ثالثًا نادرًا ما يتم توظيفه ، لتمديد المسافة عبر العديد من تقنيات التضخيم البصري.

موضوعات نرشحها لك :

ماذا فعلت المصرية للإتصالات لزيادة سرعات الـ ADSL ؟

“مصر” تفقد 5 مراكز في سرعات الإنترنت الأرضي

كيف يتم ارسال البيانات ؟

يبدأ النظام الجديد عملية الإرسال باستخدام “ليزر” ذي 552 قناة يتم إطلاقه بأطوال موجية مختلفة.

ثم يتم إرسال هذا من خلال تعديل الاستقطاب المزدوج، بحيث تذهب بعض الأطوال الموجية قبل الأخرى ، لتوليد تسلسلات إشارات متعددة – يتم توجيه كل منها بدوره إلى أحد النوى الأربعة داخل الألياف الضوئية.

تنتقل البيانات المرسلة عبر هذا النظام عبر 43.5 ميلاً (70 كم) من الألياف الضوئية ، حتى تصل إلى مكبرات الصوت الضوئية لتعزيز الإشارة لرحلتها الطويلة.

ولكن هناك المزيد من التعقيد فالإشارة تمر من خلال نوعين جديدين من مضخمات الألياف، أحدهما عبر  “الثوليوم” ، والآخر في “الإربيوم” وهو عنصر كيميائي من عناصر اللانثينيدات الفلزية الأرضية النادرة ولونه فضي، قبل أن يستمر في طريقه ، في عملية تقليدية تسمى التضخيم .

البنية التحتية للبيانات في العالم تشهد ثورة

بعد ذلك ، يتم إرسال تسلسل الإشارات إلى جزء آخر من الألياف الضوئية ، ثم تتكرر العملية بأكملها ، مما يتيح للباحثين إرسال البيانات على مسافة مذهلة تبلغ 1،864.7 ميل حوالي3،001 كم.

بشكل حاسم، تمتلك الألياف الضوئية رباعية النواة الجديدة نفس القطر مثل الألياف أحادية النواة التقليدية.

مما يجعلها تتداخل ،بمعنى آخر ، سيكون دمج الطريقة الجديدة في البنية التحتية الحالية أبسط بكثير من الإصلاحات التكنولوجية الأخرى لأنظمة المعلومات.

لم يقتصر الأمر على قيام الباحثين في اليابان بكسر الرقم القياسي لسرعات الانترنت المسجلة في عام 2020.

ولكنهم فعلوا ذلك بطريقة هندسية جديدة قادرة على الاندماج في البنية التحتية للألياف الضوئية الحديثة بأقل جهد ممكن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Share This